امرأة عربية تقاوم السرطان وتنتصرعليه

لقاؤنا اليوم مع امراة عربية شجاعة ،قاومت مرض السرطان ،وتحذته وتغلبت، عليه، ولم تستسلم لااوجاعها، وترتكن للمرض، بل على العكس ،قاومته وتغلبت عليه ،كيف قاومته؟ وتغلبت عليه؟ ستجدونا الاجابةمن خلال هذا اللقاء مع المراة  ام عبدالله

انا جئت من سوريا لالتحق بابنائي هنا في المانيا،وفي سنة 2018اكتشف الاطباء هنا ان عندي مرض السرطان في الثدي الايمن فتم استئصاله تم استئصال الثدي الايسروبعد فترةوجيزة تم استئصال المبايض وبعده اخذت جرعات الكيماوي وبعد ه تم تركيب جهازا في جسمي وكانت الاوجاع لاتفارقني والالم لايمكن التحدث عنه، وفي احد الأيام كنت عائدة من المشفى  فطلبت من اولادي ان يبحثوا لي عن شي اقضي به على الوقت والمرض، وخاصة اني لادرس ولااعمل، ولااريدان احس باوجاعي.

فوجدوالي اولادي حديقة كبيرة تخلى عنها صاحبها منذ سنوات وهي تحتاج الى تنظيف وعناية فوافقت على الفوروخاصة انني احب الزرع وبدات العمل بها من حيت تنظيفها وتنسيقها وزراعتها ولم ابخل عليها بصحتي، ومالي حيت ان كل راتبي اصرفه على اكلي وحديقتي، فاشتريت كل الادوات والمعدات الخاصة بالحديقة، وزرعتها بكل انواع الزهوروالورود،وكنت انتظر الصباح لاذهب اليها، وحتى هذه اللحضة لم اتغيب يوما عنهاسواء في الصيف اوالشتاء واظل فيها من الصباح حتي المساء

وكيف أصبحت صحتك بعد الحديقة ؟

هل تصدقين ان الحمد لله بعد الحديقة بشهرذهبت الى طبيبتي للتتفاجى بتحسن صحتي وان المرضى اصبح يتلاشى فسالتني عن السبب ؟وعندما اخبرتها عن ماذا فعلت فقد نصحتني بااستمرارالعمل

في الحديقة وبعد فترة تم اخراج الجهازمن جسمي واصبحت في احسن حالة، واختفى المرض نهائيا ،ولم يعد له وجود لان الشغل في الحديقة وتنظيفها وتزينها قضى عليه

ماهي الرسالة التي توجهيها لمرضى السرطان؟

اقول لهم بان عليهم الاتستسلموا للمرض، ولاتياسوا من رحمة الله ،وان تقاوموه بالعمل، و بكل الؤسائل، واصنعوا هدفا لحياتكم وان الإرادة تصنع المستحيل وشفائي خير دليل ،فالكل من يشاهدني في حديقتي وكيف اعمل فيها لايصدق بان الكثير من أعضاء جسمي تم استئصالها ولكن الحمد لله تغلبت على مرضي وماتم استئصاله من جسمي لم يفقدني الحركة والعمل  .

ف الختام ماذا تقولين؟

اقول بانني اريد المشاركة في مسابقة اجمل حديقة والشكرلمن شجعني وانا قهرت السرطان بفضل الله وارادتي القوية وانا سعيدة باني هزمته وانتصرت عليه

اترك تعليقاً