انطلقي 2 يوم المرأة المبدعة

سينطلق يوم 2نوفمبر، بمدينة ميونخ ،المهرجان الثاني للمرأة العربية الناجحة والمبدعة ،والتي شقت طريقها ،رغم المشاق التي واجهتها ،وقد اتبتت انها قادرة على المشاركة واتبات ذاتها.

ولمعرفة المزيد عن هذا البرنامج وأهدافه؟ومن المستهدف له؟التقينا بالاخت المهندسة منال جبارين والتي أسست مجموعة مشاريع صغيرة لسيدات عربيات في المانيا ،والتي اعطتنا نبذة عن فكرة انطلقي ،

أتت الفكرة عندما بدات العمل من المنزل بالطباعة على الشموع ولم اجد من يدعمني ،فقررت انشاء مجموعة على الفيس تستقطب السيدات الاتي لديهن مواهب ،اولديهم أفكار مشاريع صغيرة لااخراجها وعرضها على المجموعة،فلاحضت ان العديد من السيدات تشجعن وبدأن يشعرن بالامل ،وبعد سنتين اصبح عددالعضوات اكثرمن 10الاف عضوة،من مختلف دول العالم ،وخاصة من المانيا،وقد طلبت من السيدات اوالعضوات من لديها موهبة او عمل يدوي ان تنشر عملها خلال المجموعة الفيسكوبية، وقد كان عددالمشاركات يفوق الوصف ،فطلبت بمتطوعات معي ليساعوني وخاصة ان اعداد النساء في تزايد مستمر، فانطمن عدد من النساء منها خبيرة التجميل ابتهال حمام وهي صاحبة مركز تجميل ببون .وغيرهن من النساء

وبدات المجموعة في العمل وكنا نتعاون فيما بعض ،ونعمل بكل حب .وقد قمنا بهاشتاق موهبتي،وهي مسابقة أظهرت العديد من المواهب،في مختلف المجالات.

مما شجع بعض السيدات للانظمام لوازارة العمل،لتسجيل مشروعاتهم ،وقد اظهرن المشاركات في المسابقة الفنون التي يتقنها،مثل فن الديكور والطبخ ،وصنع الهدايا وكانت مشاركتهن محاولة منهن القضاء على الفراغ القاتل الذي يعيشونه ،وقد تم نشر كل ابداعاتهم في صفحة مشاريع وهذا من جانب التشجيع المعنوي لهن .

ماهي الصعوبات التي تجدونها تحد من عملكم ؟

على الجميع ان يعلم باننا مجموعة تطوعية لاتحصل على أي دعم من أي جهة ،ونقوم بعدد من المعارضوالمسابقات  بمجهوداتنا الشخصية وان الجانب المادي يعتبر المشكلة الأكبر لنا.حيت ان اجار قاعات العرض تتطلب أموال واذا اردنا من احدي الجهات معنا لابد من ان نكون جمعية معتمدة وعليه نططر للتعاون مع احدى الجمعيات للحصول على القاعة .

ممكن تخبرينا عن انطلقي 1؟

انطلقي 1يعتبر اول معرض للمراة العربية وكان ب14/9/2019 وأقيم بمدينة Giessenوش  وكنت انا المنظمة له بالتعاون مع جمعيةوشارك بالمعرض 17امراةوكانت الطاولات متنوعة وملونة باعمال السيدات المبدعات ،من ماكولات،ومنسوجات ، ولوحات فنية ،وشموع، وغيرها من المشاريع التجميلية وكان يوم حافل بابداعات المراة ونشاطها .

 امافيما يخص انطلقي 2والذي سيقام يوم 2/نوفمبر فقد التقينا بالمهندسة هيفاء رجب والتي حذتنا قائلة،

اسمي هيفاء رجب انضممت الى مجموعة المشاريع قبل سنتين تقريبا في البداية كنت اعتقد انه مجرد تنظيم ومساعدة في ادارة المجموعة و لكن اكتشفت بعد ذلك ان الهدف أكبر مما كنت اتصوره ….فالدعم المعنوي للسيدات و التشارك في الافكار والتجارب  يساهم كثيرا في تطوير العمل … لقد كانت قصص نجاح بعض السيدات الموجودات بالصفحة  ملهمة لغيرهن من النساء وتعطي لهن الامل في النجاح و التقدم ….

فكرة المعرض هي نقل التجربة من على صفحات الفيس بوك الى  ارض الواقع و ايضا فرصة للقاء السيدات لتبادل الخبرات والتجارب. فكان انطلاق المعرض الاول للمشاريع  بجيسن والذي  كان  تجمعا جميلا بوجود انواع مختلفة من الاشغال اليدوية ثم أزداد طموحنا لننطلق بهدف آخر جاء من خلال عديد  التساؤلات اليومية التي كانت تأتي ألى بريد الصفحة متسائلين عن كيفية تسجيل مشاريعهن الخاصة  أو كيفية العمل داخل المجتمع الالماني في نطاق خبرتها ، و بما يحقق طموحاتها ، ويتناسب مع مؤهلاتها وبما لا يتعارض مع القوانين الموجودة في ألمانيا لذا حاولنا في هذا المعرض القادم بميونيخ   ان نستقطب سيدات خبيرات في تخصصات مختلفة أهم تلك المجالات التسويق و القانون .. لتنطلق السيدة العربية في تحقيق حلمها بالشكل الصحيح وتحت مظلة القانون و السوق الالماني. 

نشكر جريدتكم لتغطية هذه الفعالية لما لها من دور مهم لتسليط الضوء على نشاطات السيدة العربية و محاولتها للخروج من واقع صعب تعيشه  سببه كثير من العوائق سواء أكان عدم معرفتها بالقوانين الجديدة او عدم تقبل الآخر لها ربما بسبب الحجاب او بسبب ضعف اللغة  …. لذا نشكركم لاهتمامكم بما سنقوم به في المعرض القادم  لتظهرون للمجتمع الالماني و المفترب شغف السيدات العربيات بالعمل  والنجاح.. أهم المعوقات التي نواجهها عدا عن الدعم المالي هو عدم معرفتنا بجمعيات وأماكن الاشغال اليدوية الالمانية على مستوى المانيا و التي يمكن من خلالها ان نساهم معهم في إثراء العمل و نتشارك في النشاطات و الطموحات و توجيه السيدات بالشكل الصحيح و المفيد للجميع. سواء بعمل ندوات و لقاءات بين الطرفين و عمل دورات تدريبية لهن للدخول الى سوق العمل

اترك تعليقاً